Site Meter

Monday, June 13, 2005

ديباجة

آه .. ما أقسى الجدار
. عندما ينهض فى وجه الشروق
ربما ننفق كل العمر..كى ننقب ثغرة
! ليمر النور للأجيال.. مرة
. . . . . .
..ربما لو لم يكن هذا الجدار
!! ما عرفنا قيمة الضوء الطليق
,,,, أمل دنقـــل

7 Comments:

At 6/14/2005 5:03 AM, Blogger ibn_abdel_aziz said...

:)

موجه لي مباشرة؟
ربنا يكرمك يا اخي الفاضل

انا حسيت انه نقد لي
ولا مانع

قرات الشعر علي الاقل عشر مرات
وفي كل مرة اشعر باني انا الجدار الذي يريد ان يخبئ شروق الشمس
مش عشان حاجة

الا انه يمكن ان تكون المشكلة في انا بالفعل
ومحتاج انقد نفسي قبل ان اكون ناقدا للاخرين

سواء هذا كان القصد من الابيات او شئ مختلف تماما
فاشكرك علي هذه اللمحة الشخصية
جزاكم الله خيرا

:)

 
At 6/14/2005 2:18 PM, Blogger wa7ed mn masr said...

لا يا صديقى أخطأت تماماً هذه المرة فقد إخترت كلمات أمل دنقل وأهديت التدوينة إليك و قصدت توجيهها لك و لكل المخلصين - كلاً بطريقته ،لأنناجميعاً نواجه الجدار و ربما ننفق كل العمر كى ننقب هذه الثغرة و ربما لا يُقدر لنا أن نرى الضوء الطليق و لكن أظن أن من يأتون بعدنا قد يحملون لنا بعض الإمتنان لأننا بدأنا المحاولة ، و لكننا جميعاً نحتاج أن نُذكِر أنفسنا من حين لآخر أن الضوء الطليق يستحق أن ننفق من أجله العمر كله

 
At 6/14/2005 7:52 PM, Blogger ChaösGnösis said...

Wa7ed and Ibn Abdel Aziz...if I may budge in on this "intimate" exchange....but Afifi Mattar's words (below) seem so fitting..

....to ibn abdel aziz and to every..
جدار الذي يريد ان يخبئ شروق الشمس"

.....and to Wa7ed and to. ".. الضوء الطليق يستحق أن ننفق من أجله العمر كله .."


.........

هذا الليل يبدأ
دهر من الظلمات أم هي ليلة جمعت سواد
الكحل والقطران من رهج الفواجع في الدهور!
عيناك تحت عصابة عقدت وساخت في
عظام الرأس عقدتها،
وأنت مجندل – يا آخر الأسرى...
ولست بمفتدى..
قبلادك انعصفت وسيق هواؤها وترابها سبيآ –
وهذا الليل يبدأ،
تحت جفنيك البلاد تكومت كرتين من ملح الصديد
الليل يبدأ
والشموس شظية البرق الذي يهوي إلى
عينيك من ملكوته العالي،
فتصرخ، لا تغاث بغير أن ينحل وجهك جيفة
تعلو روائحها فتعرف أن هذا الليل يبدأ،
لست تحصي من دقائقه سوى عشر استغاثات
لفجر ضائع تعلو بهن الريح جلجلة
لدمع الله في الآفاق..
هذا الليل يبدأ
فابتدئ موتا لحلمك وابتدع حلما لموتك
أيها الجسد الصبور
الخوف أقسى ما تخاف.. ألم تقل؟!
فابدأ مقام الكشف للرهبوت
وانخل من رمادك، وانكشف عنك،
اصطف الآفاق مما يبدع الرخ الجسور..

27/3/1991
معتقل طرة / محمد عفيفي مطر
مرة أخرى أذكر نفسي وإياكم بعدل الإله ونتمنى ونعمل جاهدين حتى نرى هذا الليل ينتهي

(thanks to a post by نظرة من عين كفيف .... ثرثرة مجنون)

ps: Wa7ed, Arabic-enabled Windows is very hi on my list!!

 
At 6/15/2005 7:04 AM, Blogger ibn_abdel_aziz said...

واحد من مصر

في كل واحد فينا جدار
مهما كان حجمه
ولعلني املك بعض طوباته

صدقني انا لما فهمت ان ده نقد مزعلتش
لان النقد افضل احيانا من المديح

اشكرك مرة اخري

 
At 6/18/2005 11:12 AM, Blogger Bent Masreya said...

أنا فهمتها زى واحد من مصر ما قال

وحقيقى كلام عبقرى من شاعر عبقرى

 
At 7/23/2005 5:53 PM, Blogger Aladdin said...

من أحلى ما قرأت لشاعر الإنجاز والقيمة أمل دنقل...

كايوس، شكرا جزيلا!

 
At 11/02/2006 3:33 PM, Anonymous محمد معوض said...

بجد كلام عبقرى

من شاعر عبقرى

 

Post a Comment

<< Home