Site Meter

Thursday, July 07, 2005

...رحيل

فى مثل هذا اليوم منذ عامين رحل أبى ، رحل من علمنى أن الحب هو أن تعطى و لا تتوقف عن العطاء ، علمنى ماذا تعنى الرجولة ، علمنى كيف يمكن أن تختلط القوة بطيبة لا حدود لها فى مزيج مسحور لا يفهمه الكثيرين و لكنه علمنى أيضاً معنى "الحليم إذا غضب" ، علمنى كيف أن حضناً واحداً قد يحمل كل دفء االدنيا ، صفائها ، نقائها..
علمنى ماذا يعنى الوطن ..لم يتحدث عنه أبداً فهو لم يكن كدأبنا يلهج بالفلسفة الميتة ، كانت حياته عملاً ..حبه عطاء ..أفكاره أفعال ، كان يعرف أن الحق فعال ، كان يعطى يعطى يعطى و لا يأخذ ..لم يحمل قلبه سوى حباً للحياة
لا لم يكن ملاكاَ و لا أظنه أراد و لكنه كان يعرف كيف يحب ، لم أرى دموعه كثيراً لكننى حين رأيتها –مرتين-عرفت معنى الشجن ،معنى ذلك الحزن الرقيق..
لقد علمنى أن أصبح رجلاً و أنا فى الخامسة من عمرى ، شعرت و تعلمت معنى أن أكون كبيراً و هو يمسك يدى الصغيرة سائرين فى شوارع القاهرة و يحدثنى كما يحدث صديق حميم ، و هو يعلمنى "الشطرنج" الذى أََحبه و أبدع فيه حين كانت الحياة تستحق الإبداع ..علمنى أن أحب الغناء و أن أعشق الشعر و مرة أخرى بدون أن يحدثنى عن أيهما و لو مرة واحدة ، كنت أراه حين يُطرْب ، حين يغنى حتى بكاءٍ على أيامه و أيامنا السوداء ، حين يتذكر كلمة لعبد الناصر الذى أرسل اليه مرة خطاباً – أظنه فى لحظة التنحى- و رد عبد الناصر مخاطباً أبى " ولدنا العزيز .." ، كنت أراه حين يتذكر- مغنياً- يوم زواج أبيه بأمه و يصفه بأنه كان " متنيل بنيلة." ، أسمعه حين يقول – و أؤمن بكلماته- "إن هذا الشعب العظيم سيبقى ..سيبقى .. سيبقى
أذكر آلامه و مرضه..أذكر إنكساره فى أواخر أيام حياته .. أذكر فقده لرغبة الحياة التى تعلمتها منه ، أذكره فى غيبوبة بالمستشفى يهذى طوال الليل فقط طالباَ منى "يا ولدى نام.." هل هناك حباً مثل هذا؟؟ ، أذكر ألمه فى أخر يوم ..أشعر بآهاته تمزقنى.
أبى عذراً وددت لو اُفرحك ..أن أحضر لك الدنيا بأكملها .. تمنيت لو تكافئك الحياة كما ملئتها حياة ..أبى عذراً كان الموت أسرع منى ، كنت أصغر و أضعف من أن أقاوم..
كنت أراه كيف يصلى رغم أننى لا أذكره مرة يتحدث عن الدين ، كنت أرى كيف يرفع عينيه إلى الله و لم أسمعه يتحدث عنه كثيراً. لا لم يحدثنى أبى عن كل ما يعرفه فى الحياة ، فقط علمنى أن الحياة تعاش ، أنها ليست نظريات و فلسفة ..أنها هدية إلهية يجب أن تقبل ، علمنى كيف يصبر كثيراً و لكنه يعرف معنى الكرامة..علمنى أن بيتنا هو أهم ما فى حياته ..أن أبناؤه هم تلك البذور التى يضعها فى الحياة لتصنع ثمراً..
أذكر كتبه و ملاحظاته داخلها ،أذكره حين بدأ يتعلم إستعمال الكمبيوترفى عمله و قد بلغ الخامسة و الخمسين ،أذكر حين "ضرب" مدير شركته لأنه حاول إهانته ، أذكر نظاراته ، أقلامه ، أدواته الهندسية ، آلاته الحاسبة ، ها هو قد وضعهم جميعاً جانباً
أبى.. الكلمات لن تساعدنى .. أتمنى أن تعرف كم كنت أحبك ، أتمنى أن تعرف أنك بداخلى ، أنك كما أورثتنى أسمك أورثتنى أيضاً الحب و ذلك الحنان الذى يجعلنى أغضب من ذاتى أحياناً و لكنه يذكرنى بأنه أجمل الصفات الإنسانية و أقربها إلى الله ، و لأنك علمتنى أن الحب عطاء ، أن الحياة وفاء فسأبقى دائماً ممتناً لمن وقفوا بجانبى لحظة رحيلك

بعد ما إدى و بعد ما خد
بعد ما هد و بنى و إحتد
شد لحاف الشتا م البرد
بعد ما لف و بعد ما دار
بعد ما هدا و بعد ما ثار
بعد ما داب و اشتاق و إحتار
حط الدبلة و حط الساعة
حط سجايره و الولاعة
علق حلمه على الشماعة

شد لحاف الشتا على جسمه
دحرج حلمه و همه و إسمه
دارى عيون عايزين يبتسموا
اللى قضى العمر هزار
و اللى قضى العمر بجد
شد لحاف الشتا م البرد
حط الدبلة و حط الساعة
حط سجايره و الولاعة
علق حلمه على الشماعة

بعد ما إدى و بعد ما خد
بعد ما هد و بنى و إحتد
شد لحاف الشتا م البرد
محمد منير

17 Comments:

At 7/07/2005 4:17 PM, Blogger ChaösGnösis said...

Wa7ed, It is always hard to find apporpriate words faced with such elequont remembrance of a loved one!
Your "message" to your late father is imbued with such warmth and gratitude that makes one wishes to have known this man.....and by extension, the author of those words too........

 
At 7/07/2005 9:18 PM, Blogger Lone Wolf said...

very touching,as ChaösGnösis said,it is hard to find the appropriate words

 
At 7/08/2005 12:58 AM, Blogger ghandy said...

أول مرة أقرالك، ومن قلبي بأقولك: اللي خلف ماماتش...وكل بذرة زرعها فيك، باينه في كلامك وخطك

 
At 7/08/2005 6:18 AM, Blogger Eve said...

تذكرني كلماتك بنص كتبتُهُ مش من زمان.. خليك متمسّك بهذه الذكريات، وهو سيبقى يعلّمك، حتى بعد رحيله. الله يرحمه.

 
At 7/08/2005 12:55 PM, Blogger African Doctor said...

أحببت كلماتك، و أنا منذ يومين أتأمل في دوري أمام الموت و في معركتي معه...
صدقاً أعطيتني رجاءً في الحياة

 
At 7/08/2005 10:42 PM, Blogger wa7ed mn masr said...

.. الأصدقاء الأعزاء :أشكركم جميعاً
أنا أيضاً لا أجد كلمات مناسبة لأشكركم

الصديق غاندى و حواء الغامضة : نورتم المدونة

 
At 7/08/2005 11:50 PM, Blogger Omar said...

أنا برضه اللي قلبت عليك المواجع؟؟
عموماً تعيش وتفتكر وتجيب ولاد تعلمهم المعاني العظيمة اللي زرعها والدك فيك، الله يرحمه ويرحمنا جميعاً

 
At 7/11/2005 10:03 PM, Blogger Jouly said...

أقف عاجزة ولا أعرف بماذا أعلق لكن بالفعل لمستنى كلماتك بشدة الله يرحمه

 
At 7/11/2005 10:59 PM, Blogger wa7ed mn masr said...

عمر : يبدو يا صديقى أن المواجع إعتادت علينا و لم تعد قادرة أن تتركنا
...أشكرك

..العزيزة جولى :أشكركِ

 
At 7/12/2005 11:11 AM, Blogger Nerro said...

So sweet and touching...Allah yer7amo..

 
At 7/13/2005 12:10 AM, Blogger wa7ed mn masr said...

Nermeena : thank you..

 
At 7/16/2005 7:36 PM, Blogger hebaz said...

Allah yer7amo,
yes very touching blog, yet its very reviving to our feelings of gratitude towards our parents that left great prints and planted great meanings and characters in us through direct and indirect ways, like your father did with u...
yeah and for sure wish u go on and do the same with your kids inshaa Allah:)
and last but not least i really love that le7af el sheta for mouner
you really touched something here:)

 
At 7/20/2005 10:19 AM, Blogger Tamer said...

مليئة بالإحساس.
من أجمل ما قرأت.

عام مضى
و أراك تسكن حبة العين التي
حملتك نهرا من دموع
ما زلت تسري في دمي
وتشيع كالصلوات نوراً في الضلوع
ما زلت أجري كلما
همت بباب البيت طرقة زائرٍ
أو جاء صوت النورس المذبوح يبكي
مات قلبي في الضلوع

فاروق جويدة

 
At 7/28/2005 1:38 PM, Blogger روح said...

لا اجد ما اقوله .. حقا ابكيتنى
رحمه الله وبارك الله اهلك

 
At 8/05/2005 3:07 AM, Anonymous taher said...

كل ما يمكننى قوله هو ان ترد الجميل لابيك فى اولادك
لقد علمك ان الحب ان تعطى
فاغرس فى اولادك واهلك هذه المعانى كى لا يتوقفوا عن العطاء
ودائما لا تتذكر ان ابيك قد مات ولكن تذكر ان تهذيبه لك باق
سيرته العطرة باقية
فى هذه الحالة افخر به وانس انه قد مات

 
At 8/05/2005 3:13 AM, Blogger Taher said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 8/14/2005 11:41 PM, Blogger wa7ed mn masr said...

hebazzz ,روح ,طاهر
أشكر مشاعركم و كلماتكم الرقيقة ، نورتم المدونة و عذراً لتأخرى

...تامر : أشكرك يا صديقى

 

Post a Comment

<< Home