Site Meter

Wednesday, May 03, 2006

تكفير و تخوين و تحريض....و إستبداد

...
السادة المناضلون نواب الأمة من الإخوان المسلمين يهاجمون المواطنين المصريين البهائيين ويتهمونهم - إقتداء برئيس الدولة الذى خون شيعة المنطقة بأكملها - بأن أصابع صهوينية تحركهم و الأهم أن
الشيخ ماهر عقل- عضو الكتلة البرلمانية لنواب الإخوان المسلمين- فأكد أنَّ البهائيين ينطبق عليهم الكفر ويجب قتلهم، مستندًا لحديث الرسول- صلى الله عليه وسلم- الذي يقول: "مَن بدَّل دينه فاقتلوه

ثم يؤكد البعض أن الإرهاب الذى يضربنا هذه الأيام دخيل و بأصابع أجنبية تتأمر على أمننا ، ها هو الإرهاب يخرج من مجلس الشعب و من نواب الشعب ، و ليخبرنى أحد عن وصف أخر للدعوة لقتل مواطنين مصريين

هذا هو موقف نواب الأمة فى وقت يعتدى النظام فيه على كل الحريات ، و مصر تعيش لحظة من أسوأ لحظات تاريخها ، ها هم نواب الأمة يساهمون بفاعلية فى القضاء على ما تبقى من بقايا الدولة المصرية ، لم نرى جحافل الأخوان -الذين خرجوا قبلاً فى مظاهرات بالألاف حاملين المصاحف من أجل فلسطين أو العراق - لم نرى ناشطيهم و لا حتى بالمئات فى الإعتصام تضامناً مع القضاة ،لم نسمع أحد قادتهم يدعوهم للموت تضامناً مع القضاة كما تم دعوتهم للموت على الصناديق أثناء الإنتخابات البرلمانية، مرة أخرى يؤكدون أن الإختلاف المورفولوجى بين نظام فاسد و دعاة دولة دينية ما هو إلا تنويعة على القيمة الأساسية الحاكمة : الإستبداد ، هم ناشطين حين تتعلق القصة بالإعتداء على الحريات حتى التى كفلها الدستور

المادة 40

المواطنون لدى القانون سواء، وهم متساوون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس او الاصل او اللغة او الدين او العقيدة

المادة 46

تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية.

يا سادة إن هذا التحريض على المواطنين المصريين من البهائيين يجب أن يقابل بتحركات قانونية و حقوقية جادة ، أية مواطنة تلك التى نتحدث عنها حين يدعو أحد النواب علناً إلى قتل مواطنين مصريين كل تهمتهم أنهم لم يولدوا مسلمين حتى ينولوا الرضى السامى للسادة نواب الإخوان المسلمين ، أظن إننا نحتاج لتضامن كل من يؤمنون بمصر و حق أبنائها فيها بغض النظر عن أى إعتبارات أخرى إلا مصريتهم مع المواطنين المصريين الذين يدينون بالبهائية ، مصرية أى مصرى ليست منة من أحد ، كل المصريون أصحاب حقوق فى هذا الوطن ، كلهم شركاء ماضى و حاضر و مصير
إن لم ندافع جميعاً الآن عن المواطنة بغض النظر عن أى إعتبارات فسيأتى يوم يتم تجريمنا جميعاً إن لم يكن من الدولة فمن الإخوان

9 Comments:

At 5/04/2006 11:20 AM, Blogger أحمد said...

نواب الاخوان هم الذين وقفوا بالوشاح الأسود في مقابل السيد رئيس الوزراء و قالوا لا
لقانون الطواريء

نواب الاخوان هم هؤلاء النواب الذين نجحوا باصوات و دماء الشعب المصري و افراده الذين سقطوا مصابين و قتلى اثناء الانتخابات
و اى اهانة لهؤلاء النواب هى اهانة لهؤلاء الناس المصريين الذين اختارهم

حضرتك عايزه تهين نواب الاخوان
اذن انت بتهينى الشعب المصري

انا شخصيا معنديش مشكلة ان اسب الدين لميتين ام الشعب المصري
:-)

انت ايه موقفك؟

 
At 5/04/2006 11:36 AM, Anonymous Anonymous said...

لا شك في علاقة البهائية بالصهيونية 00هذا شئ معروف أنا تربيت في بلد فيه كل الملل والنحل وفصلي كن فيه بنت بهائية وكم بنت شيعية والباقي سنة من جميع الجنسيات العربية وكذلك بعض المسيحيات في فصول اخرى مصريات ولبنانيات شفت كل ده وانا عمري 5 سنوات وأعيشه حتى الآن وانا أقترب من الأربعين00

 
At 5/04/2006 5:05 PM, Blogger Abdou Basha said...

هو عموما أسلوب غير موفق في تناول القضايا الدينية والمجتمعية، أصبح لا يقتصر على الإخوان فقط .
أنا رأيي إن الإخوان أحد عناصر المجتمع (المتخلف) الليي حتوديه في داهية .

مواطن من بلد متخلف

 
At 5/05/2006 11:08 AM, Blogger Tamer said...

النهائيين عمرهم حوالي 300 سنة يعني قبل اسرائيل بزمن طويل.... طيب حد يقولي كان ولاءهم قبل اسرائيل لمين... على فكرة انا أعرف واحد ولاؤه لاسرائيل و بيحج في واشنطن ومع ذلك مواطن بودنين طوال زي كل الشعب

 
At 5/06/2006 5:32 PM, Anonymous Al-Ayham Saleh said...

الإخوان والعسكر، فردتا مؤخرة في نفس اللباس

 
At 5/13/2006 10:21 PM, Anonymous Anonymous said...

There is one very important characteristic of love we must
all understand. Love is always accompanied by fear. This
does not mean that we fear the ones we love. What we fear
is either losing our loved ones or losing their love. Thus,
together with the love of God, we must also have the fear of
God in our hearts -- fear that our actions, our wrong doings,
will prevent the love of God from reaching us. This is not to
say that our actions will stop God from loving us, for His love
is infinite and never ceases to rain down upon humanity. The
things we do may become like barriers that will not allow
His love to reach us.

 
At 7/23/2006 12:13 PM, Anonymous Anonymous said...

اعجبنى كلام احمد بخصوص البهائيين فنحن نفصل الحرية و الليبرالية على مقاس معتقداتنا و نصر ان ترتفع معتقداتنا فقط على خقوق الانسان فنحن نحارب الاخرين المختلفين ولا نعترف بهم وفى نفس الوقت نغضب جدا ان لم يعترف بنا الاخرين ما هذا التناقض

 
At 9/03/2006 11:21 PM, Blogger abona said...

السلام عليكم
أنا عايز أسأل حضرتكم سؤال... اشمعنا الإخون اللى بتتهموهم بالإرهاب و التطرف و التأخر و الرجعية و التزمت و الرجعيةو إلخ إلخ إلخ؟؟؟
ما الأزهر نفسه أصدر هذه الفتوى ,و جميع علماء المسلمين موافقون عليها فهل كل هؤلاء إرهابيين و أنت الذى تفهم الدين الصحيح؟.
ياجماعة الدين مش بالرأى و الهوى و لكنه أحكام و قواعد وضعها الله سبحانه وتعالى و يجب أن نلتزم بها مادمنا التزمنا بهذا الدين

 
At 2/05/2007 9:28 PM, Anonymous Anonymous said...

You have an outstanding good and well structured site. I enjoyed browsing through it Where would you find clostridium botulinum Slot machine repair houston texas Oxycontin amenorrhea Acne menopause Coolsearch adware Cornelia bathtub California refi refinancing loan mortgage money43 Golf courses in annapolis md accident boating colorado Car alarm accesories led Mixing vicodin and xanax Zithromax versus augmentin goverment boating jobs pilates exercise ball boating oregon web site development bipolar depression adderall depakote and lamictal treatment

 

Post a Comment

<< Home