Site Meter

Wednesday, May 04, 2005

..أمل وحيد

صباح الخير علي الورد اللي فتح
في جناين مصر
صباح العندليب يشدي
بألحان السبوع يا مصر
صباح الداية و اللفة
و رش الملح في الزفة
صباح يطلع بأعلامنا
من القلعة لباب النصر
....
سلامتك يامه يا مهرة
يا حبالة
يا ولاده
يا ست الكل يا طاهرة
سلامتك
من الام الحيض
من الحرمان
من القهرة
سلامة نهدك المرضع
سلامة بطنك الخضرا
هناكى و فرخة الوالدة
تضمي الولد
يا والدة
يصونهم لك
و يحميهم
يكترهم
يخليهم
يجمع شملهم
بيكي
يتمم فرحتك
بيهم
صباح الخير علي ولادك
صباح الياسمين و الفل
تعيشى و يفنوا حسادك
و يسقوهم
كاسات الذل
و بلغ يا سمير غطاس
يا ضيف المعتقل سنوي
بصوتك دا اللي
كله نحاس
صباح الخير
علي الثانوى
و أهلاً بيكو في القلعة
و باللي في الطريق جايين
مادامت مصر ولادة
و فيها الطلق و العادة
حتفضل شمسها طالعة برغم القلعه
و الزنازين
أحمد فؤاد نجم -معتقل القلعة 1973
برغم إنشغالي الشديد هذه الأيام و برغم أن الساعة تجاوزت الثالثة صباحاً ،إلا أن كلمات أحمد فؤاد نجم هذه و التي أعتبرها من أجمل ما
كتب بالعامية المصرية ألحت عليَ و أكتشفت أنه إن بقي هناك أمل ،فهذه الكلمات تحمل في طياتها الأمل الوحيد الباقي :المصريون

7 Comments:

At 5/04/2005 8:57 PM, Blogger R said...

أنا مش فاهم ليه تدويناتك لا تظهر على مجمّع منال وعلاء، مع أنّك مدرج في الحلقة المصريّة.

ما باخدش بالي أنّك نشرت غير بالصدفة.

 
At 5/04/2005 11:23 PM, Blogger wa7ed mn masr said...

..والله يا بيه أنا أول واحد يتفتش

 
At 5/05/2005 12:25 PM, Blogger R said...

خلاص خلاص...
أنا كُنت غلطان. وجدتك في المجَمِّع :)
ـ

 
At 5/05/2005 11:38 PM, Blogger حــلم said...

كلام جميـــل
إيه سر حب الناس للراجل ده
مش عارفه!!!!

 
At 5/06/2005 12:42 AM, Blogger ChaösGnösis said...

........invoking Negm's poems may awake us all up! Egyptians?...last hope!! I cetrainly hope so.......

great poem...thank you...

 
At 5/09/2005 6:29 PM, Anonymous Anonymous said...

مصر تعيش ما يشبه ايام السادات الاخيرة


الشروط التعجيزية التي اقرها مجلس الشوري يوم امس الاول، ويجب توفرها في اي مرشح يرشح نفسه في انتخابات الرئاسة المقبلة، تؤكد ان نظام الرئيس حسني مبارك لا يريد ان يقرأ ما يجري في شوارع مصر من مظاهرات، وما يكتب في صحافتها من مقالات ضد نظام حكمه وفساده قراءة صحيحة متأنية يستخلص منها الدروس التي تساعده في اجراء الاصلاحات وابعاد شبح الانفجار الدموي.
التعديل يطالب المرشح، اي مرشح، بان يحصل علي موافقة اكثر من ثلاثمئة عضو من الاعضاء المنتخبين في مجلس الشعب والشوري ومجالس المحافظات.
الشخص الوحيد الذي يمكن ان يلبي هذا الشرط هو الرئيس حسني مبارك، او ابنه جمال مبارك، لان الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم يسيطر علي هذه المجالس بالكامل.
وحتي لو ضمن اشخاص اخرون هذا العدد من المؤيدين لترشيحهم في المجالس المذكورة، غير الرئيس ونجله، فان هؤلاء سيكونون من قيادات الحزب الحاكم، اي ان هذا الحزب هو الذي سيقرر الرئيس القادم، ومن يجرؤ علي المنافسة في هذه الحالة من داخله للرئيس مبارك، وحتي ان جرؤ احد ونزل الي الحلبة، فسيكون ذلك باتفاق مسبق، وفي اطار مسرحية مكشوفة لن تقنع احدا.
هذه التعديلات الشكلية، تعيد تقديم الاستفتاء علي التمديد للرئيس المتبع في السابق بطريقة جديدة، اي تغيير في الشكل وابقاء علي المضمون، بحيث تأتي النتائج واحدة، اي فوز الرئيس مبارك بولاية خامسة.
الشعب المصري الذي يمثل حضارة تمتد لاكثر من سبعة الاف عام لا يمكن ان تنطلي عليه هذه الحيل والالاعيب، كما ان سياسة العصا الغليظة التي تمارسها السلطات حاليا لمنع المظاهرات لن تزيد الموقف الا تصعيدا.
فمن الواضح ان جماعة الاخوان المسلمين قررت الخروج عن سياسة ضبط النفس التي اتبعتها طوال السنوات الماضية، وقررت النزول الي حلبة المواجهة مع النظام. فبعد ان فاجأت حركة الاخوان المعارضة بمساندتها للنظام في موقفه السابق في عدم تعديل الدستور لفتح المجال امام انتخابات رئاسية تعددية، والتلميح الي القبول بالتوريث، انقلبت اكثر من مئة وثمانين درجة في الاسبوعين الاخيرين ونظمت مظاهرات في اكثر من عشر مدن مصرية ضد النظام وطلبا للاصلاحات.
الدكتور محمد مهدي عاكف زعيم الحركة خرج عن كل الخطوط الحمر يوم امس عندما اعتبر نظام الرئيس مبارك فاشلا وهدد بالعصيان المدني لمواجهته واسقاطه، بينما نزلت الآلاف من نساء الحزب في مظاهرات في الشوارع للمطالبة بالافراج عن المعتقلين.
مصر تعيش حاليا مرحلة شبيهة بتلك التي سبقت اغتيال الرئيس محمد انور السادات، فالسخط الشعبي بلغ درجات غير مسبوقة، والنظام لا يريد ان يسمع او يتعلم، ويعتقد انه بالاعتقالات يمكن ان يسيطر علي الموقف.
النظام المصري بات بلا اصدقاء في الشارع، وربما الاستثناء الوحيد هو الممثل الكوميدي عادل امام الذي ادان امس المظاهرات وقال انها تضر بمصر. ان مساندته للنظام هي اكبر مسرحية كوميدية، الامر الذي يعكس مدي مأزق النظام وممثليه.
9

 
At 5/13/2005 11:53 PM, Blogger wa7ed mn masr said...

حلم: أحمد فؤاد نجم هو شاعر الحركة الوطنية فى الستينات و السبعينات لكن أظن أن السر هو إنه صوت راجل الشارع البسيط المبدع فالقصيدة دى مثلاً فيها ألفاظ لو إتقالت فى سياق مختلف هتعتبر ألفاظ قبيحة لكن هو إستعملها بحس و عمل فى الاخر صورة عبقرية

 

Post a Comment

<< Home